ثقافة عطريةمقالات عطرية

الجهاز الشمي: بوابة نحو العاطفة والذاكرة

لنكتشف معاً كيفية تأثير العطور على الدماغ والعواطف والذاكرة، بما في ذلك دراسات علمية مثيرة للاهتمام حول هذا الموضوع، والذي بدوره يعتبر موضوعًا شيقا يجمع بين علم النفس وعلم الأعصاب وعلم الشم، هذا الاستكشاف يغوص في كيفية تأثير الروائح على حالتنا العقلية والعاطفية والعلم وراء هذه التأثيرات، مسلطًا الضوء على دراسات رئيسية كشفت عن هذا التأثير العطري.

الجهاز الشمي بوابة نحو العاطفة والذاكرة

يمتلك الجهاز الشمي للإنسان مسارًا مباشرًا إلى الجهاز الطرفي في الدماغ، والذي يشارك في العاطفة والسلوك والذاكرة، هذا الاتصال الفريد يفسر لماذا يمكن لرائحة واحدة أن تثير فورًا عاطفة قوية أو ذكرى حية؟ بخلاف الحواس الأخرى التي تمر عبر المهاد قبل الوصول إلى المناطق الدماغية ذات الصلة، تذهب إشارات الشم مباشرة إلى المصباح الشمي موفرة استجابة عاطفية وفورية أكثر.

الاستجابات العاطفية للعطور

تسلط دراسة نشرت في مجلة “Chemical Senses” الضوء على كيفية إثارة روائح مختلفة لاستجابات عاطفية محددة، على سبيل المثال يرتبط اللافندر غالبًا بالاسترخاء والهدوء، بينما يمكن أن تثير الروائح الحمضية الطاقة واليقظة، هذه الاستجابات ليست مجرد نفسية ولكن لها مكونات فيزيولوجية أيضًا، على سبيل المثال يمكن أن يسبب اللافندر انخفاضًا في معدل ضربات القلب وضغط الدم مؤدياً إلى حالة من الاسترخاء.

العطور واسترجاع الذاكرة

الرائحة لها القدرة على تحفيز الذكريات، وتم اكتشاف هذه الظاهرة من خلال مارسيل بروست وسميت الظاهرة بإسمه “ظاهرة بروست”، و قد كتب عن كونه انتقل إلى ذكريات طفولته عندما شم رائحة كعكة المادلين، علميًا هذا لأن مناطق الدماغ التي تعالج الرائحة مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بتلك المسؤولة عن تخزين الذاكرة.

وجدت دراسة أجرتها جامعة تورونتو أن الأشخاص يمكن أن يتذكروا الذكريات بدقة أكبر عندما تم إعادة تقديم نفس الرائحة التي كانت موجودة في وقت تكوين الذاكرة، مقارنة بمحاولة استرجاع الذاكرة برائحة جديدة أو بدون رائحة على الإطلاق.

الرائحة والصحة

تعمق البحث أيضًا في كيفية تأثير الروائح على الصحة، وجدت دراسة في “Journal of Health Psychology” أن الأشخاص المعرضين للروائح اللطيفة قدموا مستويات توتر أقل وصحة إدراكية أعلى مما كانت عليه لدى الأشخاص الذين لم يتعرضوا للروائح.

يُعزى هذا التأثير إلى التأثير النفسي للرائحة، بالإضافة إلى قدرتها على التأثير على الحالة الفسيولوجية للجسم مثل تقليل مستويات الكورتيزول، و أيضاً استخدمت العطور في الخطط العلاجية لعلاج حالات القلق أو الاضطرابات المرتبطة بالذاكرة مثل مرض الزهايمر.

إن مجال الأروماكولوجي ينمو بشكل كبير مؤخراً، وهو الدراسة العلمية التي تدرس تأثير العطور على مركز الأحاسيس في العقل وتأثير الروائح على سلوك الإنسان، مع التركيز على البحث حول كيفية تأثير روائح معينة يمكن أن تعزز الإنتاجية، وتحسين جودة النوم، أو تقليل التوتر.

وفي الختام إن تأثير العطور على الدماغ والعواطف والذاكرة عميق ومعقد، من خلال الارتباط المباشر بين الجهاز الشمي والنظام العصبي، ونجد أنه لدى الروائح القدرة الفريدة على استحضار استجابات عاطفية وذكريات تقريبًا فورية، وتواصل الدراسات العلمية كشف آليات هذه التأثيرات، مما يقدم تطبيقات واعدة في مجال الصحة والعافية، مع تعلمنا المزيد عن كيفية تأثير الروائح على حالتنا العقلية والعاطفية، تتزايد الفرصة لتطبيقات علاجية ويومية للعطور، مما يسلط الضوء على العلاقة العميقة والدائمة بين الرائحة والعاطفة والذاكرة.

_Zeina_

باحثة ومستكشفة في العطور وعالمها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى