ماركات عطرية

إيف سان لوران مصمم فرنسي بنكهة عربية

من منا لا تمتلك سترة نسائية أنيقة “توكسيدو Tuxedo” ترتديها في المناسبات الرسمية، عندما ترتديها تذكري المصمم الفرنسي إيف سان لوران، فهو أول من صممها وصاحب البصمة في إبتكار هذه القطعة! تابعنا لمعرفة المزيد عن هذا المصمم الرائع.

مسيرة إيف سان لوران

ظهرت موهبة لوران بالتصميم منذ الطفولة، حيث كان يصمم الدمى الورقية، وكانت البداية الحقيقية له في عالم التصميم سنة 1953 حيث شارك بمسابقة للتصميم وفاز بها وانتقل لباريس لاستلام الجائزة، وتعرف هناك على رئيس تحرير مجلة فوغ الذي عرفه على المصمم العالمي كريستيان ديور، ليتحول من هواة التصميم إلى مصمم مبتدئ. قضى بداياته المهنية في شركة ديور حيث كان يعمل كمصمم للاكسسوارات والاستوديوهات.

أصبح لوران المصمم الأول في ديور سنة 1957 وكان يبلغ من العمر 21 عاما فقط، وحقق نجاح كبير بمجموعة أزياء ربيع سنة 1958. تم فصل لوران من ديور سنة 1960 لالتحاقه بالجيش الفرنسي وتغيبه عن عمله وذلك في ثورة التحرير الجزائرية، أصيب خلالها وأدخل المستشفى. بعد عودته سنة 1962 أسس دار أزياء خاصة به مع شريكه بيير بيرج بإسم إيف سان لوران وأصبح من أهم بيوت الأزياء في باريس والعالم.

نشأة إيف سان لوران

ولد إيف سان لوران في الجزائر سنة 1936، وهو منحدر من عائلة فرنسية أرستقراطية. نشأ في فيلا فخمة وسط الخدم، فكان الطفل الملك لدى والدته الأنيقة التي كانت تدلل إيف أكثر من شقيقتيه الصغيرتين. خلال سنوات المراهقة كان هذا الصبي الفارع الطول الذي كان يشكو خجلا غير عادي ويخبئ عينيه وراء النظارات العريضة والكبيرة، يرسم ديكورات وبدلات المسرح، والفساتين والقبعات… فشجعه مدير مجلة “فوغ” على تقديم رسومه للمجلة من وقت لآخر، وكان قد أصبح في الثامنة عشرة من عمره. وعندما انتقل إلى باريس درس فن التصميم في غرفة نقابة الهوت كوتور الفرنسية.

سرعان ما اكتشفه ملك الموضة المعلم كريستيان ديور فأدخله مشغله، بعد أقل من ثلاث سنوات على موت ديور تسلم إيف سان لوران إدارة الدار فنيا، وفي الحادية والعشرين من عمره بدأ يلبس أهم نجمات هوليوود في ذلك الوقت مثل: إليزابيت تايلور، مارلين دييتريش، مارلين مونرو، آفا غاردنر، ريتا هيوارث… وكل ذلك باسم “ديور”. سنة 1958 تخلى إيف سان لوران عن دار “ديور” وأسس مع شريك حياته بيار بيرجيه دار إيف سان لوران سنة 1958.

اشتهر في تصميمه أول سترة نسائية أو توكسيدو. في عمر السابعة عشر استطاع إيف سان لوران أن يحتل مركز مساعد كريستيان ديور الذي طرده في سنوات لاحقة، الأمر الذي أدى إلى دخوله المشفى لمدة عشرين يوم، ليخرج من بعدها ويقاضي ديور سنة 1960 لتكون النتيجة لصالحه.

إلى جانب ذلك، يعتبر إيف سان لوران أول مصمم أطلق خط أزياء جاهزة.

نجاح إيف سان لوران

عاش إيف سان لوران وبيار بيرجيه حياة عاشقين وتزوجا في عصر كانت فيه فرنسا غير جاهزة لاستيعاب المثلية، أسسا معا إمبراطورية كبيرة طافت شهرتها العالم أجمع، ورغم أن إيف قبل كل عرض أزياء كان يصاب بنوبة من الهلع، كانت تصاميمه تذهل العالم إلى درجة غيرت وجه الموضة، وقد قالت عنه المبدعة كوكو شانيل إنه وريثها الروحي. بعد نجاحه الكبير أطلق إيف سان لوران الموضة الرجالية التي لاقت الكثير من الشهرة، ليطلق بعدها الاكسسوارات الفخمة والعطور ومستحضرات التجميل التي سوقت في جميع أنحاء العالم والتي ما زالت حتى يومنا من الماركات العالمية الأولى.

نقطة تحول في حياة إيف سان لوران

في عام 1953 إشترك إيف سان لوران في مسابقة تصميم خاصة بالشباب الموهوبين، وتقدم فيها بثلاثة تصميمات أبهرت الجميع، وخلال تواجده بمقر المسابقة تلاقى مع رئيس تحرير مجلة فوغ الفرنسية Vouge وعبر عن إعجابه الشديد بتصاميمه ونصحه بأن يكلل موهبته بدراسة قواعد تصميم الأزياء، وفي نفس التوقيت حدثت مفاجأة لم يتوقعها المصمم الفرنسي الشاب، فقد رشحه رئيس تحرير فوغ لأن يعمل مع المصمم كريستيان ديور، بعدما إكتشف أن تصاميمه تشابه تصاميم دار ديور إلى حد كبير، وبالفعل تلاقى الإثنان وبدأ إيف سان لوران بالعمل مع ديور حتى توفي عام 1957، وتولى سان لوران منصب رئيس الدار في نفس العام، وكان عمره وقتها 21 عاما.

في عام 1958 قدم إيف سان لوران مجموعة الربيع والصيف، وحققت نجاحا غير مسبق لدار ديور، وتم فصل المصمم من الدار بعدما تغيب عنها لفترة طويلة نتيجة تجنيده في الجيش الفرنسي آنذاك.

إنشاء دار إيف سان لوران

في عام 1962 قام المصمم الفرنسي بتأسيس الدار الخاصة به، ومنذ هذه اللحظة عرف العالم مصمم أزياء مبدع وفريد لم يروا مثله من قبل، فقد كان مختلفا، وأضاف بصمته الخاصة كونه إعتمد على الدمج بين الثقافات في أزياءه، وإستلهامها من الثقافات الأفريقية والآسيوية ليجدد من روح الموضة وقتها ويضع نهجا مختلفا في عالم الأزياء الفرنسية، وبعد نجاحه في تصميم الأزياء قام بإدخال الإكسسوارات والعطور ومستحضرات الجمال التي لاقت نجاحا مذهلا.

أبرز علاماته في عالم الأزياء والموضة

كما ذكرنا لك من قبل، فإن المصمم إيف سان لوران هو أول من أدخل السترة النسائية Tuxedo المستوحاة من السترات الرجالية المعروفة، ليكن للمرأة زي رسمي أنيق يمكنها أن تتألق به في المناسبات الخاصة بها، كذلك كان أول مصمم يطلق خط ألبسة جاهزة، وهو أيضا من أبدع السترات الهاواي، ويجب أيضا أن نذكر أنه أول من أدخل عارضات سمراوات في عروضه، حيث كانت عروض الأزياء العالمية مقتصرة على العارضات الأوروبيات.

ولابد أن نؤكد على السمات الأساسية لتصاميمه .. الأناقة والرقي والكلاسيكية باللمسات العصرية، فهو فنان يقول عن نفسه: “وجدت أسلوبي في التصميم عن طريق المرأة، فمن هنا تأتي حيوية تصاميمي، فأنا أرسم على جسد المرأة”.

نجمات يرتدين تصميماته

أغلب نجمات العالم إرتدن من تصاميم إيف سان لوران، ولازالت العلامة الخاصة به هي الأبرز بين المشاهير، وتعد النجمة الفرنسية كاترين دينوف من أكثر النجمات اللاتي إرتدين من تصاميمه المميزة، وكذلك أميرة موناكو جريس، والآن نرى أبرز النجمات يتألق بأزياء إيف سان لوران مثل النجمة سلمى حايك، كاري موليجان، كيت وينسلت، وكيم كاردشيان.

جوائز وتكريم

يعد المصمم إيف سان لوران هو الأول الذي يكرم قبل وفاته، وحصل عام 2007 على وسام جوقة الشرف من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، ليكن هذا التكريم هو الأمر الذي يسعده قبل وفاته في عام 2008 بباريس، عن عمر يناهز 71 عاما بعد تدهور حالته الصحية، ولكن مهما مرت العصور لن ينسى عالم الموضة هذا المصمم العبقري الذي أضاف الكثير لكل إمرأة ورجل يبحثان عن الأناقة.

المخدرات والانهيارات العصبية ومحاولات الانتحار

ورغم أن عشقه لبيار بيرجيه كان كبيرا، لم يمنعه هذا من تدمير ذاته فكان مدمنا على المخدرات ومصابا بانهيار عصبي مزمن جعل بيار بيرجيه يتحمله على مضض وخاصة أن إيف كان أحيانا يترك كل شيء، مفضلا القيام بحفلات تدور فيها المخدرات بكثرة في فيلته في مراكش، فطبيعته العاطفية والقلقة والهشة كانت تضعه في اختبارات صعبة ومؤذية، مثل علاقته الغرامية بعشيق المبدع كارل لاغرفيلد آنذاك Jacques de Bacher التي آلمته كثيرا ولم يخرج منها إلا بفضل مساعدة بيار بيرجيه. لكن الألم وقع وأدخل إيف سان لوران في دوامة الانهيار العصبي المظلم ما ضاعف دخوله إلى مستشفيات الأمراض العقلية والنفسية بعد محاولته الانتحار مرات عدة. سنة 2002 قرر إيف سان لوران الاعتزال وكان حين يظهر يبدو منهكا ومنحطّا جسديا، فعزل نفسه عن العالم في شقته الضخمة التي حولها متحفا وسط اللوحات الفنية الخالدة التي جمعها مع عشيقه بيار بيرجيه والتي بيعت في ما بعد بـ 374 مليون يورو بعد موته.

الموت

في الأول من حزيران سنة 2008 انطفأ المبدع إيف سان لوران عن عمر 72 سنة بعد إصابته بسرطان في الدماغ، فحضر محبوه إلى كنيسة Saint – Roch في باريس لوداعه ثم أحرقت جثته ووضع الرماد في حديقة فيللته في مراكش حيث أمضى أسعد أيام حياته، فمات ملك الأناقة ليكرم اليوم من خلال إقامة متحف له يخلد ذكراه.

متاجر عربية وعالمية لبيع العطور عبر الانترنت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى