مكونات عطرية

الرمان وفوائده الصحية

الرمان فاكهة خريفية تتميز بالعديد من الفوائد الصحية التي لا حصر لها، تسمى أزهار الرمان بالجلنار بضم الجيم، وهي كلمة معربة لكلمة كلنار الفارسية التي معناها ورد الرمان.

الموطن الأصلي لفاكهة الرمان هو دولة إيران ثم انتشرت زراعتها في إسبانيا والتي نقله العرب إليها، والمناطق المحادية للبحر الأبيض المتوسط ومنها إلى الكثير من الدول العربية كاليمن ومدينة الطائف غرب السعودية، ومنها انتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وكذلك شمال العراق وتركيا وأفغانستان واليابان.

وتعد إيران والولايات المتحدة الامريكية والصين والهند ومصر من أكبر الدول إنتاجا للرومان في العالم.

كما يحتوي قشر الرمان على نسب عالية من مضادات الأكسدة المضادة للفيروسات والالتهابات أكثر من التي تحتويها الحبوب، كما تستخدم قشور الرمان لاحتواءها على مادة التانين في دباغة الجلود والحرير.

وقد تم ذكر الرمان في القرآن الكريم في ثلاث مواضع مما يدلل على القيمة العالية لهذه الفاكهة:

{وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انْظُرُوا إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ} (الأنعام، 99)

{وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ} (الأنعام،141)

{فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ} (الرحمن، 68)

فوائد الرمان

يعد الرمان من أكثر الفواكه غنى بالفيتامينات، والمعادن، ومضادات الأكسدة، ولهذا فإن تناوله أو شرب عصيره الطبيعي بقدم العديد من الفوائد، تعرف على فوائد الرمان في الآتي:

1. تعزيز صحة الفم والأسنان

يُعد الرمان جيد لصحة الفم والأسنان، حيث تبين أن استخدامه يُساهم في التقليل من خطر الإصابة بالتهاب اللثة.

كما أن استخدام غسول الفم الذي يحتوي على الرمان يوميا لأربعة أسابيع يقلل من مسببات أمراض الفم، ويقلل من مستوى تراكم البلاك على الأسنان، ويعود السبب في ذلك إلى مضادات الأكسدة الموجودة في الرمان التي تساهم في منع تجمع البكتيريا في الفم.

2. التئام الجروح والوقاية من السرطان

ويمكن استخدام الرمان في الوقاية والعلاج من عدة أنواع من السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية وهشاشة العظام والتهاب المفاصل الروماتويدي وأمراض أخرى.

ويمكن لعصير الرمان أن يقلل الجذور الحرة (Free radicals)، وهي مواد تلعب دوار في شيخوخة الخلايا والسرطان، كما يمنع مستخلص فاكهة الرمان نمو الخلايا ويحفز موت الخلايا المبرمج، مما قد يشير إلى آثاره المضادة للسرطان.

بالإضافة إلى ذلك، يحسن الرمان التئام الجروح ويفيد الجهاز التناسلي.

يعد الرمان غني بمضادات الأكسدة التي تساهم في تقوية الجهاز المناعي والحد من السرطانات، وهنالك العديد من الدراسات القائمة حول فوائد الرمان على محاربة سرطان البروستاتا.

وتشير دراسة منشورة في مجلة “أونكولوجي ريفيوز” (Oncology Reviews) إلى أن البوليفينول الموجود في الرمان له نشاط قوي مضاد للسرطان في خلايا الثدي والرئة وعنق الرحم.

ووفقا لمعطيات، فإن الرمان له نشاط مضاد للسرطان وللالتهابات ولتصلب الشرايين ولمرض السكري، وهو واق للكبد، وله نشاط مضاد للأكسدة.

3. جيد لصحة القلب

يساهم الرمان في خفض الكوليسترول المرتفع ومنع أكسدة الكوليسترول الضار، وبالتالي الحماية من الإصابة بانسداد الأوعية، وأمراض القلب، وتصلب الشرايين.

ويخفض الرمان مستوى الكوليسترول، ويقلل أيضا من خطر الإصابة بأمراض القلب، لأنه يحتوي على مواد مضاد للأكسدة تساعد على منع تراكم الصفائح الدموية وتخفيف ضغط الدم، وفق ما نقل موقع دويتشه فيله الألماني.

ويشير نفس المصدر إلى أن الرمان يخفف كذلك من آلام التهاب المفاصل التي يعاني منها بشكل خاص كبار السن.

كما تشير الدراسات إلى أن شرب عصير الرمان يوميا قد يقلل ضغط الدم الانقباضي ضغط الدم، ولكنه لا يقلل ضغط الدم الانبساطي.

كذلك لا تتوقف منافع الرمان على الصحة الجسدية فقط بل تمتد أيضا للصحة النفسية، إذ يعد من الفواكه المضادة للاكتئاب بفضل المركبات النباتية القوية الموجودة فيه، والتي تؤثر إيجابا على الدماغ وتخفض مشاعر اليأس والاكتئاب.

4. مفيد لمرضى السكر

يحتوي عصير الرمان وقشرته على البونيكالاجين، وهي من مضادات الأكسدة القوية، وقد تبيّن أن نشاط مضادات الأكسدة في الرمان تبلغ ثلاثة أضعاف نشاط مضادات الأكسدة في الشاي الأخضر، بالإضافة إلى ذلك يحتوي زيت بذور الرمان على حمض البونيسيك، الذي يمتاز بتأثيراته البيولوجية القوية،ويمكن لمستخلصات هذه البذور أن تساهم في تقليل مستويات الجلوكوز في الدم، بالإضافة لتحسين حساسية الإنسولين.

5. فاكهة سحرية لفترة الحمل

يعد الحمل من المراحل الصعبة والمعقدة لدى كثير من النساء في العالم. فهذه المرحلة التي تدوم 9 أشهر تستنزف الكثير من طاقة المرأة الحامل، وقد تؤثر أيضا على نفسيتها ومزاجها، في انتظار لحظة الإنجاب وخروج الطفل للعالم.

وتحرص الحامل على تناول أغذية متنوعة وغنية بالفيتامينات تشحنها بالطاقة اللازمة، وتضمن حصول طفلها على كل ما يحتاجه من غذاء، من أجل نموه بشكل طبيعي، ومن دون مضاعفات خطيرة لاحقا.

ورغم وجود أكثر من طعام مفيد جدا في فترة الحمل، فإن الرمان فاكهة توصف بـ”الخارقة” في فترة الحمل، لما لها من فوائد على الأم وجنينها. وتشير دراسة أجراها باحثون في “مستشفى بريغهام للنساء”، أن شرب المرأة الحامل يوميا عصير الرمان، يساعد على تحسين عملية نمو دماغ الجنين، وفق تقرير نشر في موقع دويتشه فيله.

6. المساهمة في الوقاية من فقر الدم

إن وجود نسب عالية من عنصر الحديد في الرمان جعلته مُساهم في الوقاية من فقر الدم الناتج من نقص الحديد، إضافة لقدرة الحديد على ما يأتي:

  • المساعدة في التخفيف من حالات التهاب المفاصل.
  • المساعدة في علاج التهابات العيون.
  • المساهمة في الوقاية من هشاشة العظام.

7. المساهمة في تعزيز نضارة البشرة

بالرغم من فوائد الرمان العديدة في المجال الطبي إلا أنه أثبت دوره الفعال أيضا في المجال التجميلي، حيث يساهم في إبطاء الشيخوخة، وذلك بفضل المكونات الفريدة لمضادات الأكسدة التي تعمل على حماية الجلد والخلايا من الشيخوخة.

المصدر: طب ويب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى