مقالات عطرية

السر وراء فقدان حاسة الشم في كوفيد_19؟

يعد الفقدان المؤقت للرائحة أو فقدان الشم من الأعراض العصبية الرئيسية وأحد المؤشرات الأولى والأكثر شيوعا للإصابة بكوفيد_ 19.

تشير الأبحاث إلى أن فيروس كورونا الجديد يغير حاسة الشم لدى المرضى ليس عن طريق إصابة الخلايا العصبية مباشرة ولكن بالتأثير على وظيفة الخلايا الداعمة.

مرضى كوفيد_19 أكثر عرضة بنسبة 27 مرة لفقدان الرائحة، ويعاني غالبية مرضى كوفيد_19 من مستوى معين من فقدان الشم وغالبا ما يكون مؤقتا.

أشارت بعض الدراسات إلى أن فقدان الشم في كوفيد_ 19 يختلف عن فقدان الشم الناجم عن عدوى فيروسية أخرى، بما في ذلك الفيروسات التاجية الأخرى.

حدد فريق دولي من الباحثين بقيادة علماء الأعصاب في كلية الطب بجامعة هارفارد أنواع الخلايا الشمية في تجويف الأنف العلوي الأكثر عرضة للإصابة بفيروس SARS-CoV-2، وهو الفيروس المسبب لـ COVID-19، والمثير للدهشة أن الخلايا العصبية الحسية التي تكتشف وتنقل حاسة الشم إلى الدماغ ليست من بين أنواع الخلايا الضعيفة.

تتفق الملاحظات مع الفرضيات القائلة بأن SARS-CoV-2 لا يصيب الخلايا العصبية بشكل مباشر ولكنه قد يتداخل مع وظائف المخ من خلال التأثير على الخلايا الوعائية في الجهاز العصبي.

ركز الفريق على الجين ACE2، الموجود على نطاق واسع في خلايا الجهاز التنفسي البشري، والذي يشفر بروتين المستقبل الرئيسي الذي يستهدفه SARS-CoV-2 للدخول إلى الخلايا البشرية.

على سبيل المثال عادة ما يستعيد مرضى COVID-19 حاسة الشم لديهم على مدار أسابيع – أسرع بكثير من الأشهر التي يمكن أن يستغرقها التعافي من فقدان الشم الناجم عن مجموعة فرعية من الالتهابات الفيروسية المعروفة بتلفها المباشر للخلايا العصبية الحسية، بالإضافة إلى ذلك تسبب العديد من الفيروسات فقدانا مؤقتا للرائحة عن طريق التسبب في مشاكل في الجهاز التنفسي العلوي مثل انسداد الأنف، ومع ذلك يعاني بعض مرضى COVID-19 من فقدان الشم دون أي انسداد في الأنف.

تشير هذه البيانات التي تم جمعها حول كوفيد_ 19 إلى أن فقدان حاسة الشم المرتبط بـ COVID-19 قد ينشأ عن فقدان مؤقت لوظيفة الخلايا الداعمة في الظهارة الشمية، والتي تسبب بشكل غير مباشر تغييرات في الخلايا العصبية الحسية الشمية.

يمكن أن يحدث فقدان حاسة الشم فجأة لدى الأشخاص المصابين بـ COVID-19 وغالبا ما يكون مصحوبا بفقدان حاسة التذوق.

لا يزال من غير الواضح بالضبط كيف يحدث فقدان حاسة الشم والذوق مع COVID-19، ولكن هناك بعض النظريات، يرتبط SARS-CoV-2 الفيروس التاجي المسبب لـ COVID-19 ببروتين يسمى ACE2 موجود على سطح الخلايا المضيفة المحتملة، إن الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 موجود بكثرة في الخلايا الموجودة في أنفك وفمك، من الممكن أن يغزو الفيروس الخلايا العصبية المرتبطة بحاسي الشم والذوق مباشرة.

ومن ضمن الأسباب التي تعلل فقدان حاسة الشم هو أن يكتشف أن الفيروس يستهدف مستقبلات تسمى ACE2 على أسطح الخلايا، مما يترك الخلايا العصبية ضعيفة ومحرومة من المواد الغذائية.

ويعتقد الخبراء أن السبب في ذلك هو أن الفيروس الوبائي يؤثر على الخلايا العصبية المرتبطة مباشرة بحاسة الشم والتذوق.

توصلت دراسة حديثة إلى أن فقدان حاسة الشم لـ 4 روائح قد تشير إلى الإصابة بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد_19.

ووجد الباحثون عامة أن الأشخاص الذين يلاحظون فقدانا في قدرتهم على شم روائح: الثوم، والبصل، والقهوة، والعطور يجب أن يعزلوا أنفسهم ويطلبوا الخضوع لفحص للكشف عن فيروس كورونا.

وأضاف أن حاستي الشم والذوق تعود في غضون أسابيع قليلة لدى معظم الأشخاص الذين يتعافون من فيروس كورونا.

ووجد فريق بحثي من جامعة هارفارد في بوسطن_ ماساتشوستس، إن الفيروس يصيب الخلايا العصبية الحسية في الأنف أحيانا مما يعطل عملها.

ويعتقد أن هذا الإنزيم المسمى (ACE-2 ) الإنزيم المحول لأنجيوتنسين II، هو “نقطة الدخول” التي تسمح لفيروس كورونا بالدخول إلى خلايا الجسم والتسبب في حدوث عدوى الأنف هو أحد الأماكن التي يدخل فيها الفيروس “سارس-كوف-2″ المسبب لـ”كوفيد_19” إلى الجسم.

وفيما تعود حاسة الشم إلى النسبة العظمى من المصابين، سواء بعد مرور فترة قصيرة نسبيا، أو خلال أشهر، فإن هناك بعض المصابين لا يزالون يعانون من فقدان حاسة الشم بعد نحو عام من إصابتهم، مما يشير إلى أن الفيروس قد يكون قتل خلايا الشم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى