متاجر العطورمقالات عطرية

لو لابو المتخصصة في عطور النيش الفاخرة تفتتح فرعها الأول في الشرق الأوسط

افتتحت علامة لو لابو لعطور النيش فرعها الأول في الشرق الأوسط في الإمارات العربية المتحدة في ياس مول في أبو ظبي.

كانت الانطلاقة الأولى للعلامة التجارية عام 2006 في مانهاتن نيويورك، وتميزت ببيعها العطور الفاخرة للرجال والنساء، بالإضافة إلى زيوت العطور والشموع المحضرة بالكامل من مكونات نباتية طبيعية. وقد حاز عطرها الشهير Santal 33 على إعجاب واستحسان الكثيرين.

تم تصميم المحل على هيئة مختبر عطور، وحرص على أن تكون تجربة الزبائن لعطور لو لابو فريدة من نوعها. فبإمكانك الاختيار من بين مجموعة كبيرة من العطور المفضلة ومشاهدة كيفية مزجها وتحضيرها. ويتم تقديم جميع عطور وشموع لو لابو مع بطاقة خاصة تحمل اسم أو رسالة من اختيارك، ويتم أيضا إضافة تاريخ الصنع واسم المختبر. بإمكانك أيضا الحصول على عبوة عطر صغيرة مخصصة للسفر تحمل الأحرف الأولى من اسمك أو مجموعة شموع محضرة خصيصا لك.

تعود أصول لو لابو إلى عاصمة العطور غراس الواقعة في الريفييرا الفرنسية. في بداياتها، تميزت العلامة ببيع مجموعة من عشرة عطور قام بتحضيرها فابريس بينو وإدوارد روتشي.

وتضم تشكيلة لو لابو الأساسية مجموعة العطور الخمسة عشر المناسبة للرجال والنساء، ومجموعة الشموع العشرة المصنوعة من شمع الصويا بأيدي أكفأ خبراء العطور باستخدام أجود المكونات. أما بالنسبة للرقم الملحق باسم العطر، فإنه يدل على عدد المكونات التي دخلت في تكوين العطر، وفيما يخص أسماء المواد (Vetier، Jasmin، Labdanum)، فإنها تدل على أكثر المكونات وضوحا وقوة في العطر.

تحرص علامة لو لابو على تقديم عطور حصرية وفريدة تتسم بالجودة والأصالة. ويحاكي كل عطر من لو لابو قصة مميزة تجمع بين جهود نخبة من الفنانين مثل صانعي العطور وفنيي المختبر وصانعي الشموع ومنتقي الورد، وجميعها مستوحاة من فلسفة وابي سابي اليابانية والتي تعني (الجمال في البعد عن الكمال).

ابتكرت الماركة منذ بداياتها في العام 2006 وحتى الآن إحدى عشرة رائحة شذية فريدة. وعلى عكس المنحى الذي تشتهر به العروضات التقليدية في اعتماد التوضيب المسبق، يحرص لو لابو على تقديم مجموعته البديلة بطريقة مبتكرة تقضي بتركيب العطر في نقطة البيع مباشرةً وإرفاقه ببطاقة تعريف.

وصرح الشريك المؤسس لماركة لو لابو إدوار روسكي قائلا:لمن دواعي سرورنا أن نقدم ماركة لولابو إلى منطقة تشتهر بتقاليدها الغنية وتقديرها العميق لفن العطارة. ويكمن جمال سوق الشرق الأوسط في تنوعه، وهدفنا أن نتواصل مع هواة العطور الذي يبحثون عن أريج يعبق بجوهر فريد، وخيال مبدع وتاريخ جُبِل بمكوناته.

وتشتهر لو لابو بمنتجات تصنع يدويا وخدمة مفصلة لتلائم كل ذوق على حدة، فضلا عن حس الابتكار فيها، فإنها الماركة الوحيدة التي تسمح لزبائنها بإطلاق التسمية التي ينتقونها على العطر الذي اختاروه.

ويقول روسكي:إن العلاقة بين العطر وواضعه لا بد من أن تتخطى ميول الموضة وأسماء الماركات. لا بد لهذه العلاقة من أن تكون شخصية ومتميزة.

على عكس معظم علامات العطور التي تغلف عملية تركيب منتجاتها بإطار من السرية، وتعد ابتكاراتها بعيدا عن أعين عملائها، تقدم علامة لو لابو طريقة مبتكرة تسمح لعشاق ومقتني العطور من النساء والرجال على حدٍ سواء، بالتعرف إلى طريقة تركيب الروائح التي يرغبون في اقتنائها، واختيار المكونات والخامات الطبيعية التي يحبون أن تشتمل عليها عطورهم، حيث حولت لو لابو مراكز بيع عطورها إلى مختبرات صغيرة مزودة بالأدوات كافة الكفيلة بتحقيق عملية تركيب العطر المفضل للمرء خلال دقائق معدودة.

وقال مؤسس لو لابو الفرنسي فابريس بينو، عن فكرة علامته التجارية «غالبا ما تقوم صناعة العطور من العلامات التجارية المختلفة، على مبدأ التماثل والتطابق، حيث يتم الإعداد المسبق لعملية تصنيعها، في عبوات جاهزة، تأخذ أشكالاً مختلفة، وتسمح بالاحتفاظ بها لفترات طويلة من الزمن، الأمر الذي يؤثر في جودتها».

وأضاف لـ«الإمارات اليوم» «من هنا ارتأيت وزميلي إدوار بوشي أن نسخر خبراتنا التي اكتسبانها في مجال العطور من خلال عملنا مع كبرى العلامات التجارية فيها وفي مقدمتها أمبوريو أرماني، ولوريال، وأن نعمل على تقديم طريقة مبتكرة في صناعتها، يشارك فيها مقتنو وعشاق العطور من النساء والرجال على حد سواء».

وتابع بينو «توصلنا إلى تقديم طريقة مبتكرة تتيح للعملاء فرصة التعرف إلى طريقة تركيب عطورهم التي يرغبون في اقتنائها، من نقاط بيعها مباشرة، بعد أن قمنا بتحويلها إلى مختبراتٍ صغيرة مزودة بالأدوات كافة الكفيلة بتحقيق ذلك خلال دقائق معدودة، عن طريق اختصاصي متدرب، يقوم بخلط مكونات العطور مع بعضها بعضا، ووضعها في عبواتها الخاصة التي ترفق معها بطاقة تعريفية خاصة بها»، مشيرا إلى أن هذا الأمر يضمن للأشخاص حداثة العطور التي قاموا باختيارها، ويتيح لهم في الوقت نفسه التميز الذي يرنون إليه من خلال السماح لهم بكتابة أسمائهم أو ما يحلو لهم من كلمات على زجاجات العطور.

واعتبر أن أبرز ما يميز لو لابو أنها لا تعتمد على باقة منوعة من أشكال العبوات المميزة كما هو حال نظيراتها من العلامات التجارية المختلفة، التي باتت تواكب الموضة الدارجة في تصاميمها وألوانها، بل على العكس تعتمد على شكلٍ واحدٍ بسيط يأخذ أحجاماً مختلفة فقط، الأمر الذي يؤكد على سياستها القائمة على الاعتناء بجودة العطر من دون الالتفات إلى الأمور الكمالية الأخرى وفي مقدمتها الزجاجة وعبوتها.

واختارت لو لابو التي انطلقت عام ،2006 دبي لتكون أولى محطاتها في الشرق الأوسط بعد فرنسا، وأميركا، والولايات المتحدة، واليابان، وألمانيا، وهولندا.

ويمكن لعشاق العطور في منطقة الشرق الأوسط الآن الاستمتاع بإبداعات لو لابو التي أصبحت متوفرة بشكل حصري في متاجر باريس غاليري في دبي مول، ومارينا مول في أبوظبي، وحياة بلازا، ولاجونا مول في الدوحة.

المصادر:
الإمارات اليوم
مجموعة الشايع

متاجر عربية وعالمية لبيع العطور عبر الانترنت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى