مكونات عطرية

ماذا تعرف عن العبهر؟

إن شجرة العبهر أو الاصطرك (بالإنجليزية: Styrax)، وتسمى أيضا باللبنى أو الميعة السائلة أو اللبان (بالأنجليزية: Storax) أو اللبان الجاوي (بالإنجليزية: Benzoin)، ينتمي إلى الفصيلة الإصطركية وهي فصيلة نباتية من رتبة الخلنجيات، تضم العديد من الأجناس، إذ تنتمي إليها العديد من الشجيرات الكبيرة والأشجار، ويسمى أيضا (الحوز، العبهر اللبنـي، اصطـرك، ميعة، بنجوان، لبنى مخزنية، لبنة)، ويستخرج من لحاءها الصمغ العبهري الذي يصنع منه البخور.

تجدر الإشارة أنه تم وصفه باللبان الجاوي لأول مرة في القرن الرابع عشر، إذ أطلق على البنزوين اللبان الجاوي والذي يوجد له بعض الاستخدامات التقليدية إذ يستخدم في البخور والصابون، كما يمنح اللبان الجاوي عند إضافته إلى الجسم رائحة عطرية تشبه رائحة الفانيلا.

يمتلك اللبان الجاوي أو البنزوين رائحة عطرية جميلة، وهو مشتق من شجرة الاصطرك الطبي أو اللبني، إذ يتم استخلاص الراتينج والصمغ والذي يكون لزج وسميك، ويعرف الراتينج بأنه إفراز عضوي يحتوي على المواد الهيدروكربونية من النبات، ويعد من المواد الخام في صنع البخور والعطور، ويحتوي اللبان الجاوي على خصائص تمكنه بالامتزاج مع الزيوت الراتينجية أو الصمغية الأخرى مثل زيت الصندل، كذلك يفضل اللبان الجاوي الارتباط مع الزيوت العطرية للحمضيات، لذلك قد يعطي رائحة تشبه رائحة البرتقال، أو المندرين، أو اليوسفي.

موطن العبهر

يعد موطن الفصيلة الإصطركية في شرق وجنوب شرق آسيا، وتكثر في بلاد الشام ومنها انتقلت إلى أوروبا مثل تركيا وإيطاليا وشرق أوروبا، ويرجع البعض تسمية شجرة اللبنى إلى لبنان موطنها الأصلي، كذلك توجد بعض الأنواع القليلة منها في أمريكا الشمالية، وتحتوي على عدد كبير من الأشجار الصغيرة والمتوسطة متعدد الرؤوس وكذلك الأشجار الكبيرة، وتعد شجرة الاصطرك أو اللبنى شجرة صغيرة الحجم، يصل ارتفاعها إلى 12 متر، وهي شائعة في سومطرة وقد أدخلت إلى إفريقيا في ساحل العاج وكينيا.

أصل كلمة العبهر

أصل كلمة Styrax هي كلمة يونانية من أصل سامي، وقد أعادها العرب إلى لسانهم باسم اصطرك، أما لبنى فسامية تدل على البخور، إذ أن أغصان الشجرة الكبيرة تفرز صمغ الأصطرك أو اللبنى.

هي شجرة يصل ارتفاع الشجرة إلى 20 مترا‏، والفصيلة الأصطركية تضم 8 أجناس و100 نوع، تزهر في فصل الربيع من شهر نيسان حتى أوائل أيار، يستخرج من لحاء شجرة اللبنى صمغ لزج يشبه العسل شديد البياض يسمى الصمغ العبهري أو عسل اللبنى أو الميعة والذي يدخل في صناعة البخور، كما أن أزهارها تستخدم في صناعة العطور.

الاستخدامات الطبية للعبهر

يستخدم العبهر كعلاج رسمي في المنظومة الطبية؛ حيث أنه يحتوي على المادة الفعالة استيركس، هذه المادة الفعالة بجانب استخداماتها الطبية، فإنها أيضا تحمي النبات نفسه بحيث تكون رادعا للكائنات آكلة العشب، كما تساعد في التئام جروح وكسور النبات نفسه، لذا هذا النبات قليل من اليرقات يمكن أن تتغذى عليه، استخدم النبات منذ القدم كمصدر للبخور في الكهوف القديمة.

يستخدم في معالجة أمراض اللثة والجروح، ومعالجة السعال وبحة في الصوت، ويستخدم بشكل رئيسي لالتهاب الشعب الهوائية والحلق والربو، ويستخدم كمدر للبول، يتم استخدام المراهم التي تحتوي على العبهر لعلاج الجرب والفطريات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى