مكونات عطرية

ماهي فاكهة الباشن فروت؟

الماراكويا أو فاكهة زهرة الآلام أو الباشن فروت أو مس فلورا أو بسفلورا (الاسم العلمي: Passiflora edulis) هو نوع من النباتات المتسلقة من جنس زهرة الآلام التي يرجع موطنها الأصلي إلى المنطقة الجنوبية في البرازيل، ثم امتدت زراعتها إلى الباراغواي، ثم شمال الأرجنتين، لكنها تزرع حاليا في أستراليا، والولايات المتحدة الأمريكية أيضا، ويمكن أن تنمو النبتة بمعدل 4 إلى 6 أمتار سنويا.

تزرع الماراكويا على نطاق واسع في الهند وسريلانكا، ونيوزيلندا، ومنطقة البحر الكاريبي والبرازيل وكولومبيا وبوليفيا والإكوادور وإندونيسيا وبيرو وبورتوريكو وجمهورية الدومينيكان، كاليفورنيا، فلوريدا، هايتي، هاواي، الأرجنتين، أستراليا، شرق أفريقيا، والمكسيك، وفلسطين، وكوستاريكا وفنزويلا وجنوب أفريقيا والبرتغال.

هي ثمرة كروية إلى بيضاوية، لونها إما أصفر أوأرجواني داكن عند النضج، تحوي العصير وكثيرة البذور وهي ثمرة تؤكل أو عصر وغالبا ما يضاف عصيره إلى عصائر الفواكه الأخرى لزيادة نفاذ رائحتها.

الكلمة الشائعة لـ Passiflora edulis (الباشون فروت) في البرازيل هي Maracujá، والتي تأتي من كلمات Tupi Mara Kuya، والتي تعني “الطعام المقدم” أو “الطعام في الوعاء”، يرجع الاسم إلى الطريقة التي يتم بها تقديم الفاكهة: عندما نقطع الباشون فروت إلى نصفين، يكون لدينا نصفين يشبهان أوعية الطعام (مثل القرع) حيث يتم ترسيب لب الفاكهة وبذورها بشكل متساو.

وتتميز فاكهة الباشن بقشرة سميكة وبلب مليء بالبذور، وهناك العديد من أنواعها وألوانها المختلفة وأكثرها شيوعًا هي الأرجوانية، والصفراء، وعلى الرغم من صغر حجمها إلا أنها تمتلك العديد من العناصر الغذائية؛ كالألياف، والحديد، والبوتاسيوم، ومضادات الأكسدة، وفيتامين C، وفيتامين A، ويعزز وجود فيتامين C في هذه الفاكهة امتصاص الحديد المرافق لها.

فوائد فاكهة الباشن

يمكن إدخال فاكهة الباشن بأشكال عديدة ضمن المأكولات اليومية، ويفضل البعض أكلها طازجة كما هي ويمكن عصرها وإضافتها للكوكتيلات، كما يتم استخدامها في الحلويات والسلطات، أو قد تضاف إلى الزبادي، لصنع وجبة خفيفة ولذيذة والحصول على فوائدها و تعتبر فاكهة الباشن فروت من الفواكه المفيدة للجميع، فهي تحتوي على نسبة منخفضة من الدهون، وتعد من المصادر النباتية الرائعة للألياف الغذائية و حيث يوفر ½ كوب من فاكهة الباشن فروت الأرجوانية النيئة حوالي 12.5 جرام من الألياف الغذائية.
كما تعتبر فاكهة الباشن فروت من المصادر الجيدة أيضا للحديد و البروتين و فيتامين أ و فيتامين سي وحمض الفوليك والمغنيسيوم والفوسفور والبوتاسيوم وفيتامينات ب ومن فوائدها أيضا.

غنية بمضادات الأكسدة: تلعب مضادات الأكسدة دورا حيويا في الحفاظ على صحة أعضاء الجسم، وذلك عن طريق القضاء على الجذور الحرة الضارة في الجسم، والتي تسبب العديد من الالتهابات والأمراض المختلفة لذا فإنها تقلل أيضا من خطر الإصابة بأمراض القلب والزهايمر وغيرها.

غنية بالألياف: يحتوي لب فاكهة الباشن على الكثير من الألياف الغذائية، والتي تلعب دورا أساسيا في الحفاظ على تنظيم الجهاز الهضمي، والحفاظ على صحة الأمعاء، ومنع الإمساك، واضطرابات الأمعاء، كما أوجدت الدراسات أن الألياف تقلل من نسب الكوليسترل الضار في الجسم، فبالتالي تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وتعد من أهم فوائد فاكهة الباشن.

لها مؤشر نسبة السكر في الدم منخفض: وهذا يعني أنها لا تسبب زيادة حادة في نسبة السكر في الدم بعد تناولها مما يجعلها خيارا جيدا لمرضى السكري، ومع الحرص على نسبة السكريات المتناولة بشكل عام خلال اليوم، وكما أوجدت الدراسات أنها تعمل على تحسين الحساسية ضد الأنسولين عند مرضى السكري والتقليل من فرصة الإصابة به.

تعزز الجهاز المناعي: وجود فيتامين C في هذه الفاكهة يعمل كمضاد للأكسدة ضد الجذور الحرة، كما يعزز امتصاص الحديد وذلك يحسن من قدرة الجسم على مكافحة الالتهابات.

تعزز صحة القلب: من فوائد فاكهة الباشن احتوائها على البوتاسيوم بشكل جيد، والصوديوم بنسب قليلة وذلك يعمل على تخفيض ضغط الدم والحفاظ على سلامة القلب، وكما تعمل الألياف الموجودة فيها على التقليل من نسبة الكوليسترول الموجد في الأوعية الدموية ويزيد من صحة القلب وسلامته.

تقلل القلق: تحتوي فاكهة الباشن على معدن المغنيسيوم، والذي أوجد العلماء علاقة بينه وبين تخفيف القلق والتوتر لدى الأشخاص.

وفقا لدراسة نشرت في مجلة الطب التكميلي والطب البديل القائم على الأدلة، تبين أن ثمرة الباشن فروت الأرجوانية خفضت عوامل الخطر التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مثل: ضغط الدم الانقباضي ومستويات السكر الصائم في الدم لدى الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الثاني.

نشرت دراسة في مجلة Nutrition Research عام 2016 وأجريت على عدد من الأشخاص المصابين بالتهاب المفصل التنكسي، والذي يعد أحد المُسبّبات الرئيسية لآلام المفاصل والإعاقة أو العجز، ووجد خلال هذه الدراسة احتمالية قدرة فاكهة الباشن فروت وقشرتها على وجه الخصوص في التخفيف من أعراض المصابين بالتهاب المفصل التنكسي؛ حيث أظهرت نتائجها انخفاضا في مستويات التصلب والألم في المفاصل وانخفاضا في مستوى العجز بعد تناول مكملات القشرة الغنية بمركبات الفلافونويد، وقد يعزى هذا التأثير للخصائص المُضادة للالتهابات والأكسدة التي تمتلكها هذه المكملات، إلا أن هذا التأثير ما زال بحاجة إلى مزيد من الدراسات لتأكيده.

أظهرت دراسة نشرت في مجلة Nutrition Research عام 2008 تأثير المكملات الغذائية لقشرة فاكهة الباشن فروت في تخفيف الأعراض المصاحبة لمرض الربو كالأزيز أو الصفير أثناء التنفس، والسعال، وضيق التنفس، وذلك عند تناولها على مدى 4 أسابيع، وذلك لامتلاكها خصائص مضادة للالتهابات.

أظهرت دراسة صغيرة أجريت في جامعة فلوريدا عام 2003 أن محتوى الباشن فروت من الكيميائيات النباتية كالكاروتينات، والفينولات من المحتمل أن يمتلك خصائص مضادة للسرطان؛ حيث أظهرت الدراسة أنه قد يكون لهذه المكونات دورٌ في تثبيط تكاثر خلايا سرطان الدم وتحفيز عملية الموت المبرمج للخلايا السرطانية.

أظهرت دراسة أولية نشرت في مجلة Phytotherapy Research عام 2013 أن فاكهة الباشن فروت تحتوي على بعض المكونات التي يمكن أن تؤثر إيجابيا في مستويات ضغط الدم، حيث بين التحليل الذي أُجري على لب الثمرة الصفراء من الباشن فروت احتواءه على عدد من مضادات الأكسدة التي يعتقد أنها المسؤولة عن خفض ضغط الدم الانقباضي بشكل ملحوظ، ومن مضادات الأكسدة هذه: الفلافونويدات، والفينولات، وحمض الأسكوربيك أو ما يعرف بفيتامين ج، والكاروتينات، لكن لا تزال طريقة عمل هذه المركبات بحاجة للمزيد من الدراسات لمعرفتها.

أظهرت دراسة أولية نشرت في مجلة Macedonian Journal of Medical Sciences عام 2019 وجود آثار إيجابية لمستخلص قشرة فاكهة الباشن فروت بأنواعها: الأحمر، والأصفر، والأرجواني في تعزيز صحة الكبد والكلى، فيما أظهر النوع الأرجواني تحديدا امتلاكه التأثير الأكبر في تعزيز صحة كلا العضوين، مقارنة مع النوعين الآخرين.

عندما يتعلق الأمر بالعطور، فإن زيت الباشون فروت معروف بالفعل في الصناعة برائحة الحمضيات الرقيقة مع الفروق الدقيقة الحلوة واللمسات الحامضة، تتناغم رائحتها بشكل مثالي مع توليفات الأزهار العنبرية الشرقية، مما يضفي بعض النضارة والخفة على التركيبة، بالإضافة إلى طابعها الغامض والحسي.

المصدر: موضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى